مناقشة مسودة دليل المتابعة للخطة المرحلية الأولى من الرؤية الوطنية


ناقش اجتماع اليوم بصنعاء برئاسة نائب رئيس الوزراء لشؤون الرؤية الوطنية رئيس المكتب التنفيذي لإدارة الرؤية الوطنية محمود الجنيد، مسودة دليل متابعة وتقييم الخطة المرحلية الأولى من الرؤية الوطنية.

وفي الاجتماع الذي حضره وزيرا المالية شرف الدين الكحلاني والخدمة المدنية والتأمينات أدريس الشرجبي وأمين عام رئاسة الوزراء الدكتور أحمد الظرافي ونائب وزير الإدارة المحلية قاسم الحمران ونائب رئيس المكتب التنفيذي للرؤية الوطنية يحيى المحاقري.. تم استعراض مسودة دليل متابعة وتقييم الخطة المرحلية الأولى التي أعدها المكتب التنفيذي للرؤية، ودور الجهات المعنية في المتابعة المصاحبة أثناء التنفيذ من حيث الأهداف والخطوات وصولاً إلى التقييم.

وفي الاجتماع أكد الجنيد أن تنفيذ الخطة المرحلية الأولى من الرؤية الوطنية يمثل الترجمة الفعلية للرؤية وتوجه المجلس السياسي الأعلى وحكومة الإنقاذ الوطني لإرساء المداميك الصحيحة في التخطيط والتنفيذ والمتابعة والتقييم للخطط والسياسات العامة.

وأشار إلى أن دليل المتابعة والتقييم لا يقتصر على الخطة المرحلية الأولى والمزمنة بعامين بل يمكن اعتماده وإجراء التعديلات عليه ليكون شاملاً لكافة مراحل وخطط تنفيذ الرؤية الوطنية.

وشدد نائب رئيس الوزراء رئيس المكتب التنفيذي للرؤية الوطنية، على دور وزارات المالية والخدمة المدنية والإدارة المحلية وكافة الجهات المعنية بعملية المتابعة لتنفيذ خطة المرحلة الأولى والخطط التفصيلية الخاصة بتنفيذ الرؤية الوطنية على مستوى الجهات والمؤسسات والوزارات.

فيما أكد وزيرا المالية والخدمة المدنية وأمين عام رئاسة الوزراء، على أهمية اعتماد دليل خاص بمتابعة تنفيذ الخطة المرحلية الأولى من الرؤية وتكييف نماذج المتابعة وفقاً للأهداف والمؤشرات والفترة الزمنية.

وخلص الاجتماع إلى تشكيل فريق عمل برئاسة نائب رئيس المكتب التنفيذي للرؤية الوطنية وعضوية ممثلين عن الجهات المعنية لمراجعة مسودة دليل متابعة وتقييم الخطة المرحلية الأولى من الرؤية الوطنية، وإخراجه بصورته النهائية كدليل عمل لجهات المتابعة وضمان تحقيق الأهداف العامة للرؤية والخطط المنبثقة منها.

حضر الاجتماع وكلاء وزارة التخطيط والفريق الفني بالمكتب التنفيذي للرؤية الوطنية.

محرر الأخبار