النعيمي يتسلم من رئاسة الجمهورية والسلطة القضائية مصفوفة خطة المرحلة الأولى للرؤية الوطنية


 أكد عضو المجلس السياسي الأعلى محمد صالح النعيمي أهمية الشروع في تنفيذ الرؤية الوطنية لبناء الدولة اليمنية الحديثة وفقا لأسس علمية حديثة ومدروسة تضمن التكامل والجودة وتخضع للرقابة والتقييم الدوري.

جاء ذلك خلال تسلمه اليوم بحضور أمين سر المجلس السياسي الأعلى الدكتور ياسر الحوري للمصفوفة التنفيذية لخطط المرحلة الإستراتيجية الأولى من الرؤية الوطنية من مكتب رئاسة الجمهورية والجهات التابعة لها والسلطة القضائية.

كما أكد النعيمي أهمية خطط المرحلة الأولى 2019-2020م ودورها في تطوير الرؤية وتحديثها لتنفيذ ما يطمح إليه اليمن بحلول عام 2030م .. حاثا على أهمية الأخذ بعامل الزمن في إعداد تلك الخطط وتنفيذها على الواقع العملي وتوفر الموارد لها.

وأشار إلى حرص المجلس السياسي الأعلى على العمل وفق هذه الرؤية الوطنية بإرادة وعزم لصنع مستقبل اليمن المشرق .. وقال “القيادة السياسية تقف بكل قوة لتنفيذ الرؤية وينبغي أن تتحول إلى واقع في كل الأجهزة والمؤسسات الرسمية”.

ودعا عضو السياسي الأعلى إلى تكاتف الجهود للتأسيس الصحيح لبناء الدولة اليمنية الحديثة والتغلب على التحديات التي يأتي في مقدمتها العدوان والحصار.

واستمع النعيمي من رئيس الوحدة التنفيذية بمكتب الرئاسة قاسم الحوثي إلى إيضاح عن محتوى الخطة التي تجمع خطط الجهات التابعة للرئاسة ومدى التزامها بالمعايير والموجهات الإرشادية ونهج التخطيط الحديث.

كما استمع النعيمي من نائب رئيس الوحدة الفنية بمجلس القضاء الأعلى القاضي محمد القاضي إلى إيضاح عن الخطة التي تقدم بها مجلس القضاء في ضوء الموجهات وفق الأهداف الإستراتيجية والمبادرات التي تضمنتها بالإضافة إلى الصعوبات التي واجهتها الوحدة الفنية.

يذكر أن الرؤية الوطنية لبناء الدولة اليمنية الحديثة تحدد مسارات طويلة الأجل وفق 25 مستهدف رئيسي حتى عام 2030م بالإضافة إلى خطط قصيرة ومتوسطة وطويلة المدى سيتم تنفيذها على ثلاث مراحل.

محرر الأخبار